الاخبار الصحفية


  • [ 28. 12. 2016 ]

    بنك القدس يفتتح مكتبين جديدين في غزة


    بنك القدس يفتتح مكتبين جديدين في غزة

     

    أكرم عبد اللطيف: افتتاح المكتبين الجديدين يأتي ضمن أولوية البنك للإنتشار والإستثمار في قطاع غزة

    غزة- افتتح بنك القدس اليوم الأربعاء مكتبيه الجديدين في حي الزيتون وحي الزهراء في غزة، تحت رعاية معالي السيد عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية، وبحضور أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس ادارة بنك القدس والمدير العام صلاح هدمي، أيمن عابد وكيل وزارة الإقتصاد وممثلين عن المؤسسات الرسمية وعدد من الشخصيات الاعتبارية ورجال الاعمال بالاضافة  لوفد من الادارة التنفيذية للبنك.

    وافتتح الحفل بكلمة  صلاح هدمي مدير عام بنك القدس الذي رحب  بالحضور الكريم قائلاً :" إنه لمن دواعي سروري أن نلتقي اليوم سوياً في غزة، لنتوج معا نجاحاً جديداً لبنك القدس، الذي استطاع أن يخطّ طريقه بثبات وأن يرسخ شعاره "بنك الوطن والمواطن"، وأن يحقق إنجازات لافتة خلال العقدين الماضيين.

    وأضاف: "إن النجاحات التي بلغها بنك القدس، لم تكن لتخرج إلى حيّز النور، لولا الرؤية الإستراتيجية الثاقبة لمجلس إدارة بنك القدس الذي يحمل اسم عاصمتنا الأبدية القدس الشريف، كما إن السياسات الحكيمة والاجراءات المقرونة بعمل دؤوب من قبل كادر البنك، فرض نفسَهُ على شتى الصعد، بما انعكس في عوائد إيجابية لمَسَتها مختلف القطاعات والأوساط الاقتصادية لدينا، الأمر الذي جعل بنك القدس علامة فارقة في مسيرة القطاع المصرفي في فللسطين.

    وفي تعليق له، أشار أكرم عبد اللطيف رئيس مجلس إدارة بنك القدس قائلاً: إن افتتاح مكاتبنا الجديدة في غزة سيكون له الأثر الكبير في دعم اقتصاد القطاعوتمكين المواطن الفلسطيني من الإستفادة من جملة الخدمات المميزة التي يقدمها بنك القدس لعملائه أفرادً كانوا وشركات، وإن تواجدنا هنا، يأتي استناداً إلى استراتيجية مجلس ادارة بنك القدس القائمة على مزيد من التفرع، لأن لدينا قناعة راسخة بأن التنمية الشاملة تستدعي عملا في كافة مناطق الوطن.

    وأضاف: "إلى إن البنك الذي يفخر بعطائه الممتد والمتواصل على مدى (21 عاماً)، ليؤكد أنه سيمضي قدما في عمله ضمن رؤية تركز على تكريس مبدأ المسؤولية المجتمعية، والمساهمة في دفع عجلة النشاط

    الاقتصادي، والانخراط بفعالية في خدمة شتى فئات المجتمع، لأننا نتطلع دوما إلى أن نكون شركاء ودعائم أساسية في النهوض بالوطن، وتحقيق تطلعات شعبنا.

     

    من ناحيته هنأ وكيل وزارة الإقتصاد أيمن عابد في كلمته، بنك القدس على افتتاح المكتبين الجديدين، وتحدث عن الأثر الإقتصادي المميز الذي سيلعبه توسع القطاع المصرفي في كافة المناطق والتجمعات، حيث ستعمل هذه المكاتب على تنشيط الحركة الإقتصادية والتسهيل على المواطن الفلسطيني للإستفادة من الخدمات العديدة التي يقدمها المصرف.

    وفي كلمته ، هنأ معالي السيد عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية ادارة البنك على افتتاح المكتبين الجديدين بالرغم من الأوضاع السياسية الصعبة، مما يدل على السياسة الحكيمة لإدارة بنك القدس، وقال: "يسعدني مشاركتكم اليوم بافتتاح مكتبين جديدين لبنك القدس في حي الزيتون وحي الزهراء.

    وأضاف معالي المحافظ قائلاً: "لقد خطى بنك القدس منذ بداية تأسيسه خطوات ريادية مميزة للوصول إلى مرتبة متقدمة بين المصارف العاملة في فلسطين، وهو يشهد تطوراً ملموساً باستمرار، وهذا يدل على كفاءة الإدارة والعاملين فيه ومواكبته للتطورات العالمية في العمل المصرفية".

    ومن الجدير ذكره، أن افتتاح مكتبي حي الزيتون وشارع الزهراء يأتي ضمن استراتيجية التوسع والإنتشار التي يسعى البنك لتطبيقها خلال العام الحالي والاعوام المقبلة عبر افتتاح فروع ومكاتب في مختلف المناطق من البلدات الى المدن والمحافظات حيث سيصل عدد فروعه ومكاتبه خلال العام الحالي الى 37 فرعاً ومكتباً.

     

     

    قراءة المزيد
  • [ 27. 12. 2016 ]

    بدعم من بنك القدس سيدة الأرض تنظم الحفل السنوي لتكريم شخصية العام

    بدعم من بنك القدس

    سيدة الأرض تنظم الحفل السنوي لتكريم شخصية العام

     

    رام الله / ضمن برنامج مسؤولية بنك القدس المجتمعية وفي إطار دعمه المتواصل لقطاعات المجتمع المختلفة، قدّم البنك دعمه لمؤسسة سيدة الأرض التي أقامت حفلها التاسع لتكريم شخصية العام على مسرح الهلال الأحمر، بحضور 12000 شخص، وكرمت المؤسسة ما يقارب من 50 شخصية عربية وعالمية ونماذج فلسطينية وأشخاص فلسطينيين بارزين في أعمالهم ليرسم وجه مشرق للوطن وعرض نماذج ناجحة من كافة أرجاء فلسطين ومن الشتات.

    وأقيم الاحتفال بحضور ممثل فخامة الرئيس محمود عباس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د.ليلى غنام، وأعضاء مجلس الامناء في المؤسسة الموجودين في أكثر من دولة في العالم وضيفة شرف الاحتفال صوفيا صادق وعدة وفود من الدول العربية من الكويت الشيخه نوال الحمود الصباح ومن تونس نوال بن قطب والاعلامي احمد سمير من مصر وعائشة الخواجا الرازم من الاردن وعدد من الوزراء والسفراء والقناصل والشخصيات الرسمية والاعتبارية.

    وقال د. كمال الحسيني الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيدة الارض ان هذا الحفل كان عرسا وطنيا بامتياز وهو رسالة واضحة باننا نستطيع ان نبني وطن واننا شعب صنع من الليمونة المرّة عصيرا حلو المذاق ليشكل لوحة فسيفساء لكل المكرمين من شتى أنحاء العالم، فثقافة التكريم هي ثقافة لمد الجسور مع العالم وبناء وتعزيز التواصل لكل من خدم القضية الفلسطينية وانه يستحق التكريم لاجل ما قدمه.

    من ناحيته أكد "صلاح هدمي" مدير عام بنك القدس على أن ممارسة بنك القدس لمسؤوليته المجتمعية، تقوم على رؤية تنموية شاملة لجميع القطاعات والخدمات ومجالات الحياة، حيث يركز البنك برعايته على مشاريع التنمية المستدامة في كافة مجالات وجوانب حياة المواطن الفلسطيني.

    وأضاف هدمي قائلاً: "إن جوانب المسؤولية المجتمعية، شكلت جزءاً أسياسياً من رسالة البنك لدفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، وقيمة سامية وواجباً وطنياً من واجباته التي يعتز بها، من خلال دعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية وتنمية المواهب والابتكارات وتمكين المجتمع الفلسطيني، حيث تتركز المسؤولية المجتمعية للبنك في عدة قطاعات، وهي؛ قطاعات التعليم، الصحة، الرياضة، التنمية، الثقافة والفنون، وأخيرا ذوي الاحتياجات الخاصة.

    يشار إلى أن مؤسسة سيدة الأرض هي مؤسسة لتكريم شخصية العام في الداخل الفلسطيني والوطن العربي، يتمحور عملها على تقدير الشخصيات البارزة والناجحة في كل مجال وبهدف تطوير العمل والعطاء المجتمعي العلمي والأكاديمي للتاريخ، ولها عدة فروع في القدس وبيروت والقاهرة وتونس.

    ومن الجدير ذكره أن بنك القدس والذي تأسس في العام 1995 ويمارس نشاطه من خلال 37 فرعاً ومكتباً منتشرة في كافة محافظات الوطن من جنين إلى غزة، حصل مؤخراً على جائزة أفضل مصرف متخصص في حسابات التوفير في فلسطين من مجلة International Finance Magazine ، وتأتي هذه الجائزة في إطار الإنجازات المتتالية التي يحققها بنك القدس في القطاع المصرفي الفلسطيني باعتباره أحد أكبر البنوك العاملة في فلسطين ومن اوسعها انتشاراً.

    كما حاز البنك خلال العام المنصرم على جائزة المصرف الأقوى من حيث التدريب والتطور من مجلة “The Banking Executive” وذلك على هامش المؤتمر المصرفي العربي لعام 2015 "التمويل من اجل التنمية"، كما وحصل البنك أيضاً خلال ذات العام على جائزة أفضل بنك في فلسطين وفق تقييم مؤسسة CPI Financial والتي تصدر مجلة بانكر ميدل إيست Banker Middle East، حيث تأتي هذه الجائزة والتي يشرف عليها خبراء ومختصين بعالم المال والإقتصاد لتثبت مكانة البنك المرموقة في القطاع المصرفي في فلسطين والشرق الأوسط.

    قراءة المزيد
  • [ 18. 12. 2016 ]

    بنك القدس يفتتح مكتبين جديدين في مول بيرزيت وبلازا مول

    الأول في فلسطين الذي يقدم خدماته بفترة ليلية

    بنك القدس يفتتح مكتبين جديدين في مول بيرزيت وبلازا مول

     

    أكرم عبد اللطيف:"افتتاح مكتبي مول بيرزيت وبلازا مول هو تجسيد لسياسة التفرع التي يواصل البنك تنفيذها كل عام"

    رام الله- افتتح بنك القدس اليوم الأحد مكتبيه الجديدين في مول بيرزيت وبلازا مول، تحت رعاية معالي السيد عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية، وبحضور أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس ادارة بنك القدس والمدير العام صلاح هدمي، وعطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام ورئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة رام الله والبيرة خليل رزق وممثلين عن المؤسسات الرسمية وعدد من الشخصيات الاعتبارية ورجال الاعمال بالاضافة  لوفد من الادارة التنفيذية للبنك.

    وافتتح الحفل بكلمة  صلاح هدمي مدير عام بنك القدس الذي رحب  بالحضور الكريم قائلاً :" إنه لمن دواعي سروري أن نلتقي اليوم سوياً، لنتوج معا نجاحاً جديداً لبنك القدس، الذي استطاع أن يخطّ طريقه بثبات وأن يرسخ شعاره "بنك الوطن والمواطن"، وأن يحقق إنجازات لافتة خلال العقدين الماضيين.

    وأضاف: "إن النجاحات التي بلغها بنك القدس، لم تكن لتخرج إلى حيّز النور، لولا الرؤية الإستراتيجية الثاقبة لمجلس إدارة بنك القدس الذي يحمل اسم عاصمتنا الأبدية القدس الشريف، كما إن السياسات الحكيمة والاجراءات المقرونة بعمل دؤوب من قبل كادر البنك، فرض نفسَهُ على شتى الصعد، بما انعكس في عوائد إيجابية لمَسَتها مختلف القطاعات والأوساط الاقتصادية لدينا، الأمر الذي جعل بنك القدس علامة فارقة في مسيرة القطاع المصرفي في فللسطين.

    وفي كلمته، تحدث أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس إدارة بنك القدس قائلاً: ها نحن نلتقي مجددا لنحتفل سوياً بافتتاح مكتبين جديدين لبنك القدس" البنك الأول في فلسطين الذي باشر بتقيم خدماته المصرفية المتكاملة في المراكز التجارية، في كل من مول بيرزيت ولازا مول وبفترتي دوام صباحية وليلية ترسيخاً لشعارنا "بنك الوطن والمواطن"، وذلك في إطار جهودنا المستمرة لتقديم خدماتنا للمواطن الفلسطيني في كل مكان في الوطن.

    وأضاف: "قبل فترة ليست بالبعيدة احتفلنا مع أهلنا في محافظة الخليل بافتتاح مكتبين في بلدتي ترقوميا والظاهرية وها نحن نلتقي بكم في هنا لنحتفل معكم بافتتاح المكتبين الجديدين، وما هذه الخطوة إلا خطوة اضافية في سجل نجاحات البنك المتواصلة عاما بعد عام، وإنشاء الله سنلتقي بأهلنا في غزة قبل نهاية عامنا هذا لافتتاح مكتبين جديدين في الزهراء والزيتون.

    وفي كلمتها ، هنأت عطوفة الدكتورة ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة ادارة البنك على افتتاح المكتبين الجديدين بالرغم من الأوضاع السياسية الصعبة، مما يدل على السياسة الحكيمة لإدارة بنك القدس، وقالت: "يسعدني مشاركتكم اليوم بافتتاح مكتبين جديدين لبنك القدس.

    وفي ذات السياق قال ممثل سلطة النقد الفلسطينية فؤاد نعيرات: "لقد خطى بنك القدس منذ بداية تأسيسه خطوات ريادية مميزة للوصول إلى مرتبة متقدمة بين المصارف العاملة في فلسطين، وهو يشهد تطوراً ملموساً باستمرار، وهذا يدل على كفاءة الإدارة والعاملين فيه ومواكبته للتطورات العالمية في العمل المصرفية".

    من ناحيته هنأ رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة رام الله والبيرة خليل رزق في كلمته، بنك القدس على افتتاح المكتبين الجديدين، وتحدث عن الأثر الإقتصادي المميز الذي سيلعبه توسع القطاع المصرفي في كافة المناطق والتجمعات، حيث ستعمل هذه المكاتب على تنشيط الحركة الإقتصادية والتسهيل على المواطن الفلسطيني للإستفادة من الخدمات العديدة التي يقدمها المصرف.

    ومن الجدير ذكره، أن افتتاح مكتبي مول بيرزيت وبلازا مول يأتي ضمن استراتيجية التوسع والإنتشار التي يسعى البنك لتطبيقها خلال العام الحالي والاعوام المقبلة عبر افتتاح فروع ومكاتب في مختلف المناطق من البلدات الى المدن والمحافظات حيث سيصل عدد فروعه ومكاتبه خلال العام الحالي الى 37 فرعاً ومكتباً.

    قراءة المزيد
  • [ 13. 12. 2016 ]

    بنك القدس البنك الأول في فلسطين الذي يقدم خدماته بالمراكز التجارية وبفترتين صباحية وليلية

     

    بنك القدس البنك الأول في فلسطين الذي يقدم خدماته بالمراكز التجارية وبفترتين صباحية وليلية

     

    في إطار مساعي بنك القدس لتقديم خدمات مصرفية مميزة وللتسهيل على المواطن الفلسطيني، واستشعاراً من ادارة البنك لاحتياجات العملاء الحالية والمستقبلية سواء كانوا موظفي في القطاع الخاص أو القطاع العام أو عمالاً في الضفة وفي الداخل أو مؤسسات وشركات خاصة، باشر البنك مؤخراً بتقديم خدماته المصرفية في المراكز التجارية في كل من بلازا مول ومول بيرزيت بدوام مرن وعلى فترتين صباحية وليلية من الساعة 10:30 صباحاً حتى الساعة 3:30 عصراً ومن الساعة 4:30 وحتى الساعة 9:30 ليلاً.

    وجاء قرار البنك بفتح مكاتب له بالمراكز التجارية بعد دراسة مستفيضة، أدرك البنك خلالها أهمية التواجد في هذه المراكز وبأوقات دوام مرنة لتقديم خدماته المصرفية تماشياً مع استراتيجته في التفرع والإنتشار، وللتسهيل على المواطنين وعملاء البنك خلال تسوقهم في هذه المراكز، حيث غالباً ما تتزامن فترة عمل البنوك مع تواجد كافة هذه الفئات في أعمالها، ففي الغالب ما يحتاج موظفي القطاع الخاص والعام الى أخد أذونات مغادرة لعمل أو إجراء أي معاملة بنكية أو شخصية وهذا ما يجدون فيه كثيرا من الصعوبة، لذا جاءت هذه الخطوة المدروسة والإستراتيجية من إدارة البنك لتلبي هذه الاحتياجات وتغطي هذا الفراغ.

    ومن الجدير ذكره أن بنك القدس والذي تأسس في العام 1995 ويمارس نشاطه من خلال 37 فرعاً ومكتباً منتشرة في كافة محافظات الوطن من جنين إلى غزة، حصل مؤخراً على جائزة أفضل مصرف متخصص في حسابات التوفير في فلسطين من مجلة International Finance Magazine ، وتأتي هذه الجائزة في إطار الإنجازات المتتالية التي يحققها بنك القدس في القطاع المصرفي الفلسطيني باعتباره أحد أكبر البنوك العاملة في فلسطين ومن اوسعها انتشاراً.

    كما حاز البنك خلال العام المنصرم على جائزة المصرف الأقوى من حيث التدريب والتطور من مجلة “The Banking Executive” وذلك على هامش المؤتمر المصرفي العربي لعام 2015 "التمويل من اجل التنمية"، كما وحصل البنك أيضاً خلال ذات العام على جائزة أفضل بنك في فلسطين وفق تقييم مؤسسة CPI Financial والتي تصدر مجلة بانكر ميدل إيست Banker Middle East، حيث تأتي هذه الجائزة والتي يشرف عليها خبراء ومختصين بعالم المال والإقتصاد لتثبت مكانة البنك المرموقة في القطاع المصرفي في فلسطين والشرق الأوسط.

    قراءة المزيد
  • [ 05. 12. 2016 ]

    أكرم عبد اللطيف جراب: المسؤولية المجتمعية أمر استراتيجي وضمن أولوياتنا لإحداث التنمية في المجتمع

    بنك القدس يستمر في مسيرة عطائه

    أكرم عبد اللطيف جراب: المسؤولية المجتمعية أمر استراتيجي وضمن أولوياتنا لإحداث التنمية في المجتمع

     

    رام الله – تمثل المسؤولية المجتمعية أحد ركائز استراتيجية بنك القدس، الذي يتطلع دوماً إلى أن يكون نموذجاً رائداً في خدمة الشعب الفلسطيني وقطاعاته المختلفة، ويأتي تتويجاً لمسيرة العطاء المتواصلة، والنابعة من رؤيته في التنمية الإنسانية الشاملة ولجميع قطاعات ومكونات الوطن لإيجاد أرضية صلبة لمستقبل أبنائنا وأجيالنا القادمة.

    وأكد "أكرم عبد اللطيف جراب" رئيس مجلس إدارة بنك القدس على أن ممارسة بنك القدس لمسؤوليته المجتمعية، تقوم على رؤية تنموية شاملة لجميع القطاعات والخدمات ومجالات الحياة، حيث يركز البنك برعايته على مشاريع التنمية المستدامة في مجالات الصحة والتعليم والشباب والبيئة ومكافحة الفقر وغيرها.

    وقال "اكرم عبد اللطيف" إلى أن جوانب المسؤولية المجتمعية، شكلت جزءاً أسياسياً من رسالة البنك لدفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، وقيمة سامية وواجباً وطنياً من واجباته التي يعتز بها، من خلال دعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية وتنمية المواهب والابتكارات وتمكين المجتمع الفلسطيني، حيث تتركز المسؤولية المجتمعية للبنك في عدة قطاعات، وهي؛ قطاعات التعليم، الصحة، الرياضة، التنمية، الثقافة والفنون، وأخيرا ذوي الاحتياجات الخاصة.

    وفي هذا السياق تحدث مدير عام بنك القدس صلاح هدمي قائلاً: "المسؤولية المجتمعية ليست شعاراً بقدر ما هي التزام وواجب علينا جميعاً تجاه شعبنا، الذي يعود له الفضل في مسيرة نجاحاتنا المتواصلة، وإننا نعلم علم اليقين أن هناك علاقة متبادلة بين تطور المجتمع ونجاح مؤسساته وشركاته، وهذا الدور التكاملي ينبغي في اطاره أن يكون لهيئات المجتمع المختلفة، سيما القطاع الخاص قسم السبق في الدفع باتجاه تقدم المجتمع وتطوره على شتى الأصعدة.

    وأردف "هدمي": إن البنك يؤمن بمساهمة الفرد في عملية التنمية، باعتباره أساس أية نهضة، من هنا فقد سعى لأن تكون له تدخلات ومبادرات تغطي شتى القطاعات، مع التركيز على الارتقاء بقدرات المواطنين وتوفير مقومات تساعدهم على تجاوز الصعاب التي تواجههم، كما أن هناك شرائح بعينها تمثل أولوية بالنسبة للبنك في نطاق دوره المجتمعي والاقتصادي، في مقدمتها المحتاجين، والأيتام، وذوو الدخل المحدود، والأشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة، فضلا عن المؤسسات التعليمية، والجمعيات، والهيئات الرياضية وغيرها.

    وأضاف "هدمي": نسعى في بنك القدس من منطلق احساسنا بالمسؤولية الوطنية والإنسانية، كوننا "بنك الوطن والمواطن" إلى تقديم الدعم والرعاية اللازمة لكافة القطاعات على اختلافها، لذا نعمل في كل عام على زيادة قيمة المبالغ المخصصة للرعايات والتبرعات

    ويستند البنك عموما في نشاطه المجتمعي على خطط مدروسة وبرامج مرنة، تراعي احتياجات ومصالح وأولويات الفئات المستهدفة، سعيا لتحقيق أهداف استراتيجية، يقع في صلبها المساهمة في الحد من نسب البطالة والفقر عبر العمل لتوفير فرص عمل جديدة، ودعم القطاع التعليمي وتطوير امكاناته وقدراته، والنهوض بالقطاع الصحي، وتبني برامج اجتماعية لدعم المحتاجين، علاوة على تعزيز مفهوم العمل التطوعي الذي يشكل موروثاً حضارياً وإنسانياً يميز الشعب الفلسطيني منذ القدم.

    من ناحيته أضاف "أكرم عبد اللطيف" قائلاً: "لقد ترجم البنك رؤيته الاستراتيجية، من خلال تخصيص نسبة من أرباحه لتقديم الدعم، والمساهمة في العديد من الأنشطة بالشراكة مع الجمعيات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المختلفة، الأمر الذي تجلى عبر التبرعات التي يقدمها البنك للعديد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية بشكل خاص، بما يعزز دورها فضلاً عن الفعاليات المجتمعية والحملات التوعوية، والأنشطة الثقافية والرياضية، ما اقترن بمشاركة البنك وحضوره الدائم  في رعاية المؤتمرات والندوات التي تنظمها الجامعات المحلية وغيرها".

    ويستحوذ قطاع التعليم بشكل خاص على  مكانة مميزة ضمن أجندة عمل البنك في مجال المسؤولية المجتمعية، من هنا فقد استهدف بمبادراته العديد من الجامعات، مثل جامعة بير زيت، جمعية اصدقاء جامعة بيرزيت، جامعة القدس المفتوحة في كل من غزة وبيت لحم وجامعة النجاح الوطنية.

    كما قام البنك برعاية حفل مسابقة الشركة الطلابية لعام 2016 الذي هدف إلى استنهاض قدرات طلبة المدارس في فن تأسيس وإدارة الشركات، ورعاية معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا في سلفيت، علاوة على رعايته للمهرجان الثقافي الأول للتوعية بصعوبات التعلم.

    كما قام بتكريم الطالبة اديان عقل التي حصلت على المرتبة الأولى بمسابقة الذكاء العقلي وذلك خلال حفل اقيم بمكتب البنك في بديا. إضافة إلى رعايته لعدد من حفلات التكريم في المدارس، وتمويله شراء أجهزة حاسوب وشنط مدرسية لأكثر من مدرسه وصرح تعليمي.

    وقال "أكرم عبد اللطيف": إن قطاع التعليم يمثل ركيزة أساسية لتطور أي مجتمع، من هنا فإن البنك سيواصل الاضطلاع بمسؤولياته في دعم هذا القطاع الحيوي، الذي يعتبر أساس التنمية المنشودة.

    وفي الجانب الثقافي والفني، فقد قدم البنك رعايته لكل من مهرجان ليالي بيرزيت ومهرجان البيرة الخامس ومهرجان السيباط الثاني والعديد من المهرجانات الثقافية والفنية، بالإضافة إلى رعايتة لمؤتمر جمعية البيرة الذي اقيم في الولايات المتحدة الأمريكية ورعاية معرض السيارات والدراجات الناريةMotorex ، إضافة إلى رعايته لحفل اطلاق واشهار رواية ادبية بعنوان "خذلان شتاء" للطالبة شهد عبد الرحيم.

    كما قام برعاية الفيلم الوثائقي "ارض وذكريات" ، كما مول عددا من المسابقات الثقافية التي جرت في عدد من المحافظات.

    وعلى الصعيد الاجتماعي والإنساني، واصل البنك دعمه المستمر للجمعيات التي تعنى بالأيتام، والمكفوفين، وذوي الإعاقة، وغيرهم، فقام بالتبرع بمصاحف ناطقة بنظام البريل لملتقى البصيرة للمكفوفين وقام بتزويد بعض الجمعيات والمؤسسات الخيرية باحتياجاتهم من اجهزة ومستلزمات مختلفة.

    على الصعيد التنموي، الذي يعد أولوية بالنسبة للبنك، فقد قدم البنك رعايته للمخيم الريادي التاسع للأفكار الريادية والمشاريع الناشئة، ودعم المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية في برامجه وانشطته المختلفة، بالإضافة إلى دعمه لمشروع الطالبتان روان حسن تمراز ونادية ماهر الريس في مشروع "مصعد كهربائي لذوي الاعاقة الحركية". عدا عن ذلك فقط قام بتقديم الدعم لجمعية سيدات اريحا الخيرية لتجهيز غرفة الأرشاد الإجتماعي للنساء ضحايا العنف وقام  بدعم مركز الشهيد ياسر عرفات الشبابي.

    وفي المجال الرياضي، قدم البنك رعايته للأسبوع الأولمبي المدرسي الثاني في مدينة رام الله والبيرة، بالإضافة إلى دعمه لفريق اتحاد البريدج الفلسطيني للمشاركة في المباراة الأولمبية العالمية في بولندا، والمساهمة في صيانة ملعب علار، علاوة على تقديمه الدعم لعدد من النوادي الرياضية الناشئة في محافطات الوطن، عدا عن ذلك فقط قام البنك بتغطية تكاليف مشاركة احد الرياضيين الفلسطينين في بطولة الجوجبتسو البرازيلية.

    ولم يغب الجانب الإغاثي عن بال القائمين على البنك، من هنا فقد بادر في تقديم سلات وطرود غذائية للعائلات المحتاجة خلال شهر رمضان الكريم في قطاع غزة، إضافة إلى دعم حملة " الأمل والخير" التي اطلقتها جمعية حياة للعمل التنموي والتطوعي.

    ومن الجدير ذكره أن بنك القدس والذي تأسس في العام 1995 ويمارس نشاطه من خلال 37 فرعاً ومكتباً منتشرة في كافة محافظات الوطن من جنين إلى غزة، حصل مؤخراً على جائزة أفضل مصرف متخصص في حسابات التوفير في فلسطين من مجلة International Finance Magazine ، وتأتي هذه الجائزة في إطار الإنجازات المتتالية التي يحققها بنك القدس في القطاع المصرفي الفلسطيني باعتباره أحد أكبر البنوك العاملة في فلسطين ومن اوسعها انتشاراً.

    كما حاز البنك خلال العام المنصرم على جائزة المصرف الأقوى من حيث التدريب والتطور من مجلة “The Banking Executive” وذلك على هامش المؤتمر المصرفي العربي لعام 2015 "التمويل من اجل التنمية"، كما وحصل البنك أيضاً خلال ذات العام على جائزة أفضل بنك في فلسطين وفق تقييم مؤسسة CPI Financial والتي تصدر مجلة بانكر ميدل إيست Banker Middle East، حيث تأتي هذه الجائزة والتي يشرف عليها خبراء ومختصين بعالم المال والإقتصاد لتثبت مكانة البنك المرموقة في القطاع المصرفي في فلسطين والشرق الأوسط.

     

     

    قراءة المزيد

حاسبة القروض

تدقيق ( IBAN )


يرجى التأكد من كتابة رقم (IBAN) بعناية.

اسعار الصرف ( شيكل )

العملة الطلب البيع