الاخبار الصحفية


  • [ 10. 08. 2017 ]

    بنك القدس يحدث بطاقاته الائتمانية تحت شعار" رفيقة دربك"

    بنك القدس يحدث بطاقاته الائتمانية  تحت شعار" رفيقة دربك" 

    حدّث بنك القدس بطاقات ماستركارد الإئتمانية تحت شعار " رفيقة دربك"، كما أطلق مميزات وخدمات جديدة عليها مثل الكود الآمن "SecureCode" والذي يتيح امكانية التسوق عبر الانترنت براحة وأمان وسهولة للعملاء، بالإضافة لتحسين ميزة الاسترجاع النقدي "CashBack" لغاية 12% من قيمة المشتريات.

    وتعقيبا على ذلك قال صلاح هدمي- المدير العام لبنك القدس: " من باب حرصنا الدائم على تقديم أفضل الخدمات والمميزات لعملائنا،  قمنا بتحديث مجموعة بطاقاتنا الإئتمانية "رفيقة دربك" والتي تصنف إلى Silver, Titanium, World)) حيث صممت لتوفر لعملائنا مستوى عالي من الراحة والمرونة، وتحقق لهم أسلوب حياة عصري، فميزة الكود الآمن هي مجانية لحاملي بطاقات ماسترد كارد  بنك القدس الإئتمانية بأنواعها، حيث تٌمكن عملائنا من ادخال رقم سري مختلف عند كل مرة يتسوق فيها عبر الانترنت لدى احدى المتاجر المشاركة في خدمة الكود الآمن، أما ميزة الإسترجاع النقدي، فنحن أول بنك فلسطيني يطرح هذه الميزة في السوق الفلسطيني للبطاقات الإئتمانية عند أي عملية تسوق محلياً وعالميا لدى نقاط البيع التي تحمل شعار ماستركارد العالمية ".

    وأضاف هدمي: "نحن نسعى لمواكبة التطور التكنولوجي لأدوات الدفع الإلكتروني بتقديم خدمات وحلول مالية آمنة لعملائنا، وهذا بدوره سينعكس على تعاملاتهم المصرفية باستخدام البطاقات الائتمانية".

    من الجدير ذكره أن بنك القدس أطلق حملة " 27 سفرة مع رفيقة دربك"  بطاقة ماستركارد الإئتمانية مدفوعة التكاليف لشخصين لأي من دبي أواسطنبول أو كوالالمبور،  حيث أن هذه الحملة تشمل جميع حاملي بطاقات بنك القدس الإئتمانية بأنواعها الرئيسية والفرعية عند أي عملية تسوق محلية وعالمية، وتزداد فرص الفوز مع كل شهر جديد بشكل تصاعدي، وتم الاعلان عن اسماء الفائزين لأول شهر بالحملة وهم: مصطفى جبريل يماني من فرع البيرة، وناصر سعيد شاهين من فرع نابلس الجديد.

    قراءة المزيد
  • [ 06. 08. 2017 ]

    بنك القدس يبيع جزء من استثماراته ويحقق ربح بقيمة 7 مليون دولار

    بنك القدس يبيع جزء من استثماراته ويحقق ربح بقيمة 7 مليون دولار

    أعلن بنك القدس عن بيع جزء من استثماراته في البنك الاسلامي الفلسطيني.

    وصرح السيد أكرم جراب – رئيس مجلس الادارة لبنك القدس : " نحن سعيدون لاتمام صفقة بيع جزء من استثماراتنا ، فقد حققنا هدفنا من هذا الاستثمار حيث كان ناجح جدا، فتم بيع 5 مليون و654 ألف سهم، وقد زادت هذه الصفقة أرباح بنك القدس بقيمة 7 مليون دولار، وهذا سيعزز القاعدة الرأسمالية للبنك".

    من الجدير ذكره ان بنك القدس أفصح عن بياناته المالية الأولية للنصف الأول من عام 2017، حيث حقق أأرباحا صافية قبل الضرائب بلغت8.03 مليون دولار، بنسبة نمو بلغت 36.17% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، كما أظهرت نتائج بنك القدس المالية مدى النمو والتقدم الذي يحققه في مختلف مؤشراته، حيث تمكن من تنمية الودائع والتسهيلات وبالتالي زيادة حصته في السوق المصرفي الفلسطيني.

    يذكر ان بنك القدس يقدم الدعم والرعاية للعديد من الأنشطة في المجتمع من باب حرصه الدائم على القيام بواجبه تجاه المسؤولية المجتمعية كونه جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع.

    قراءة المزيد
  • [ 16. 07. 2017 ]

    الأرباح النصف سنوية لبنك القدس تخطت 8 مليون دولار قبل الضريبة وبنسبة نمو 36%

    الأرباح النصف سنوية لبنك القدس تخطت 8 مليون دولار قبل الضريبة وبنسبة نمو 36%

    صرّح أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس إدارة بنك القدس عن النتائج المالية الأولية للنصف الاول من العام 2017، مشيراً إلى تحقيق البنك أرباحاً صافية قبل الضرائب بلغت قيمتها 8.03 مليون دولار، بنسبة نمو بلغت 36.17% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2016.

    وفي تعليق له على هذه النتائج تحدث أكرم عبد اللطيف جراب قائلاً: "تأتي هذه النتائج انساجماً مع توقعاتنا وخططنا الهادفة إلى تحقيق التوازن بين النمو والربحية، والالتزام بالقواعد والسياسات المعتمدة لإدارة المخاطر، وجودة الأصول وسلامة الإجراءات، وبما يتوافق مع متطلبات سلطة النقد الفلسطينية، كما أنها تظهر مدى النمو والتقدم الذي يحققه البنك في مختلف مؤشراته المالية حيث تمكن البنك من تنمية الودائع والتسهيلات مما ساهم برفع حصته في السوق المصرفية الفلسطينية، وتعزيز القاعدة الرأسمالية للبنك، وواصل ادارة الموجودات والمطلوبات بسياسات محكمة ووفق فضلى الممارسات.

    وأشار جراب إلى أن موجودات البنك بلغت حوالي مليار دولار كما في 30/6/2017 بارتفاع 38.75 مليون دولار وبنسبة نمو4% بالمقارنة مع نهاية العام 2016، وبلغ صافي التسهيلات حوالي 605 مليون دولار، منوهاً إلى أن ودائع العملاء والتـأمينات النقدية بلغت كما في 30/06/2017 حوالي 821.5 مليون دولار مقابل 778.3 مليون دولار كما في نهاية العام 2016 بارتفاع بلغ قيمته 43.3 مليون دولار وبنسبة نمو 5.6%، كما نما اجمالي الدخل بنسبة 25.6% حيث بلغ حوالي 25 مليون دولار للنصف الأول من العام 2017 مقارنة مع 20 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق".

    أما على صعيد الربحية والنشاط التشغيلي فقد حقق البنك صافي ربح قبل الضرائب للنصف الاول من العام 2017 بلغ حوالي 8.03 مليون دولار مقابل 5.9 مليون دولار لنفس الفترة من العام 2016 اي بارتفاع بلغت نسبته 36.17%

    وأوضح جراب أن من ضمن الرؤية الاستراتيجية التي يتبناها بنك القدس هي المساهمة الفعالة في التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة، وسعيه الدائم إلى استقطاب المستثمرين الراغبين بالدخول إلى السوق الفلسطيني بما يعود بالنفع على هذه الصناعة ويزيد من مكانتها وامكانياتها، وبما يعزز كفاية رأسمال البنك وتحقيق عائد مجزي على أموال المساهمين، شاكراً أعضاء مجلس الإدارة على تعاونهم ومساهماتهم كما وأثنى على جهود الإدارة العليا وكافة العاملين بالبنك لبذلهم كل المستطاع وتعاونهم في تحقيق أهداف البنك.

    أما فيما يتعلق برأس المال البشري تحدث جراب عن تطلعات البنك الحالية والمستقبلية في المواظبة على سياسة التطوير البشري، والتي لا تزال على رأس أولويات إدارة البنك، لما لها من أهمية عظمى. حيث أن تدريب وتطوير ورفع كفاءة الكادر البشري للبنك يُلائم المسؤوليات الجسام للبنك. وهذا الدور يأتي من أجل إرتقاء البنك بدوره التنموي من خلال خلق فرص عمل وتوظيف العناصر الشابة ذات الكفاءة  العالية.

    وفي مجال المسؤولية المجتمعية، أوضح جراب بأن النصف الأول من العام 2017 كان عاما حافلاً بالمبادرات والإنجازات لدعم الأنشطة الوطنية والاجتماعية. فخلال العام الحالي؛ تمَّ توفير الدعم والتبرع للعديد من المراكز الصحية والتعليمية، والمؤسسات الثقافية والفنية، بالإضافة إلى الجمعيات الإنسانية والرياضية والبيئية والاجتماعية. فاستمد البنك دوره ومكانته من كونه عنصرا فاعلاً في المجتمع، وأن ذلك مستمدا من رسالة البنك الفاعلة على صعيد المسؤولية المجتمعية بمختلف أنواعها.

    قراءة المزيد
  • [ 14. 06. 2017 ]

    بنك القدس يقدم رعايته لمجموعة من الإفطارات الرمضانية والفعاليات الخيرية

    بنك القدس يقدم رعايته لمجموعة من الإفطارات الرمضانية والفعاليات الخيرية

    قدّم بنك القدس دعمه لقطاعات المجتمع المختلفة خلال شهر رمضان المبارك عبر المساهمة في إفطارات رمضانية وفعاليات خيرية، وذلك في إطار مساهماته المجتمعية المختلفة، وتلبيةً لاحتياجات الفئات المهمشة والأسر المحتاجة.

    وأشار مدير عام بنك القدس صلاح هدمي بكلمته خلال الإفطار الذي نظمته مؤسسة روان لتنمية الطفل إلى أن مساهمة البنك في الإفطارات والفعاليات الرمضانية جاءت انطلاقاً من مسؤوليته المجتمعية التي تهتم بكافة فئات المجتمع والتي ترسّخ هذه المسؤولية خلال الشهر الفضيل، مؤكداً على ضرورة مساهمة القطاع الخاص في تلمس حاجات المجتمع وتلبيتها قدر المستطاع.

    ونوّه هدمي إلى التزام البنك في دعم المجتمع وتكثيف جهوده في الشهر الفضيل، فقد قدم البنك رعايته لإفطار جمعية أصدقاء الكفيف الذي أقيم للأطفال المكفوفين، كما شارك في الإفطار الذي أقامته مؤسسة "مساءلة العنف ضد الأطفال" كنوع من المساهمة في تقديم العلاج النفسي للأطفال والأسر المعنّفة، كذلك وفّر البنك طرود غذائية لجمعية عتيل التي تعنى بالمسنين والعائلات المحتاجة، بالإضافة إلى دعم حملة الأمل والخير التي تنفذها جمعية حياة للعمل التنموي والتطوعي من خلال توفير طرود غذائية وملابس للفقراء والمحتاجين والتي ساهم البنك في دعمها منذ العام المنصرم، كما قام البنك برعاية حفل إفطار رمضاني من خلال تذاكر للإفطار للمساهمة في علاج الأطفال أبناء العائلات الميسورة، إضافة إلى مساهمته في فعالية "كن أجود الناس" التي أطلقتها لجنة الزكاة الإسلامية في غزة والتي تهدف إلى تلبية احتياجات أكثر من 200 أسرة فقيرة ومهمشة في غزة.

    ومن الجدير ذكره أن بنك القدس أطلق حملة على خدمة الحوَالات السريعة "ويسترن يونيون" خلال شهر رمضان تحت شعار "بشهر الخير .. بعمّ الخير" ليتم السحب على 60 فائز ممن أرسلوا أو استلموا حوّالاتهم من خلال بنك القدس أو أحد وكلائه الفرعيين، ليحظى الفائز بحساب توفير بقيمة 100 دولار.

    قراءة المزيد
  • [ 12. 06. 2017 ]

    بنك القدس يدعم مدرسة الحسين بين علي الثانوية في الخليل

    بنك القدس يدعم مدرسة الحسين بين علي الثانوية في الخليل

    قدم بنك القدس مؤخراً دعمه لمدرسة الحسين بن علي الثانوية في الخليل، بتقديم أجهزة حاسوب ومستلزمات دراسية لتيسير العملية التعليمية وتوفير بيئة تعليم سليمة ومناسبة لطلاب المدرسة.

    وأكد مدير عام بنك القدس صلاح هدمي أن دعم قطاع التعليم هو من أولويات البنك، حيث ساهم في مساعدة ورعاية مدارس ومعاهد وجامعات عديدة في محافظات الوطن المختلفة، وذلك من خلال التبرع مادياً من جهة، وتوفير مستلزمات التعليم من جهةٍ أخرى و المشاركة في تحفيز الطلاب من خلال رعاية احتفالات التكريم ودعم انجازاتهم، إذ يؤمن البنك بضرورة دعم الطلاب بكافة مراحلهم الدراسية   لإنشاءِ جيلِ واعٍ ومثقف قادر على النهوض بالمجتمع.

    كما نوَه هدمي إلى أهمية دمج التعليم والمناهج الدراسية بالتكنولوجيا والوسائل الحديثة من أجل النهوض بالقطاع التعليمي والارتقاء به، مؤكداً على أن اهتمام البنك لا يصب على المجال التعليمي فقط، بل يحرص أيضاً  على دعم القطاع الصحي بشتّى الأشكال، كذلك المساهمة في الفعاليات الرياضية والأعمال الفنية ودعم المواهب وصقلها، ورعاية المؤتمرات الهادفة والنوادي الثقافية المختلفة.

    ويُذكر أن بنك القدس ومنذ بداية عام 2017 قام بدعم قطاع التعليم بشتى الوسائل المتاحة، والتي كان آخرها دعم صندوق الطالب المحتاج في كل من جامعة الخليل، ومدارس ورياض الأقصى الاسلامية وجمعية قرية المعلمات لدعم الطلاب المقدسيين، كما قدم البنك دعمه لمدرسة بيتونيا الأساسية والمعهد الأزهري، وتوفير أجهزة حاسوب وآلات تصوير لجامعة بيرزيت.

    قراءة المزيد

حاسبة القروض

تدقيق ( IBAN )


يرجى التأكد من كتابة رقم (IBAN) بعناية.

اسعار الصرف ( شيكل )

العملة الطلب البيع
اليورو 4.3847 4.1221
الدولار 3.6600 3.5600
الجنيه الاسترليني 4.7972 4.5233
الجنيه مصري 0.8133 0.7056
الدينار أردني 5.1841 5.0000